وفـا بنك بـالناظور يجهر بإنتقـامه من الـريف ردا على إحتجاجات حـركة 20 فـبراير

نـاظورتوداي : 
 
في تصريح له وصف بالخطير والممزوج بتصفية حسابات أحادية الجانب ،قال المدير الجهوي للتجاري وفا بنك بالناظور أن المؤسسة البنكية التي يمثلها لاتنوي المساهمة في تنمية منطقة الريف على العموم وبشكل نهائي ،وأضاف أن الإدارة المركزية لذات المؤسسة غاضبة على هذا الجـزء من البـلاد جراء الأحداث المصاحبة لخرجات 20 فبراير بالحسيمة والتي كانت إحدى وكالاتها البنكية ضحية لعملية تخريبية طالتها . 
 
تصريح المدير الجهوي كان أثناء لقاء جمعه بممثلي المجتمع المدني وأعضاء عن الجمعية الإقليمية للناظور للمهـرجان المتوسطي ،بغية تدارس إمكانية المساهمة في العرس الفني والثقافي الذي سينطلق يوم 05 شتنبر المقبل،والذي سيصادف لامحالة الزيارة الملكية الميمونة للإقليم .
 
هذا وزاد المسؤول البنكي قائلا أن أبناء الريف تعدو حدودهم وإستهدفوا مؤسسة التجاري وفا بنك عن طـريق تخريب إحدى وكاكلاتها بـالحسيمة ، مما خلق نوعا من الغضب لدى الإدارة المركزية وولد لديهم إنتقاما تتحين فرصة رده .
 
وفي المقابل لايزال أبناء الريف يغدقون على المؤسسسة المذكورة من أموالهم التي ساهمت لامحالة في تراكم رؤوس أموال ضخمة يتم صـرفها على أقـاليم أخـرى ،وهو الأمر الذي وجب على الريفيين التفـكير فيه مليا وإعادة النظر في تعاملها مع مؤسسات من هذا القبيل.
 
من جـهة أخـرى قـال عضو بالجمعية الإقليمية للمهرجان المتوسطي ” هذا الأسـلوب كنـا نعتقد أنه زال من الإدارة ، إلا أن المسؤول الأول للتجاري و فا بنك بـالناظور أبـان العكس ، وبـالتالي فالإنتقـام من سـاكنة الـريف يتطلق إعادة النظر في العلاقة التي تجمع هذه المؤسسة بساكنة المنطقة و جاليتها المقيمة في الخارج ، وهو ما ستتجند لـه كل الفعاليات التي تملك الغيـرة على هذه المنطقة ” .