يحـيى يحيى والشرامطي ينقـلان ذراع ” بيدرو دي إستوبنيان ” إلى الـربـاط

نـاظورتوداي : علي كراجي 
 
عاود كـل من سعيد الشـرامطي و يحيى يحيى الرأسـان المدبران في اللجنة الوطنية لتحرير سبتة ومليلية والجزر ، الظهور مجددا بعد مرور مـا يقارب الـ 3 أسـابيع على إعتقـال الأول من لدن الشرطة القضائية بالناظور حيث وضع تحت الحراسة مدة 24 قبل الإفراج عنه من لدن النيابة العامة ، عاودا الظهور لـكن هذه المـرة بعاصمة المملكة الربـاط ، وبمعيتهما ذراع التمثـال الكولونيـالي المجسد لـ ” بيدور دي إستوبنيان ” أحد رموز السلطات الإسبانية بـالثغر المحتل الذي جـرى تخريبه بـحر الشهر الماضي من لدن نشـطاء مدنيين معروفين بـمدينة بني أنصـار .
 
وتحصلت ” ناظورتوداي ” ، علـى صورتين توثقـان للتحرك الذي أقدم كل من الشرامطي ويحيى يحيى المتسشار في الغرفة الثانية و رئيس بلدية بني أنصـار  على تفعيله ، حـيث توجها كما في ” الصورتين ” صوب ضـريح محمد الخامس بـالعاصمة وساحة حـسان وبمعيتهما الذراع المبتورة التي أسـالت مؤخرا مداد الصحافة الإسبانية .
 
وتعكس خطوة الشرامطي ويحيى يحيى ، محـاولة أخـرى لإستفزاز السـلطات الإستعمارية بـمدينة مليلية المحتلة ، كمـا تحمل في عمقها إشـارة من نشطـاء لجنة تحرير سبتة ومليلية والثغور المحتلة ، مفادها مـواصلة النـضال من أجل القـضية الوطنية .
 
وكانت اللجنة الوطنية لتحرير سبتة ومليلية والجزر المحتلة قد دخلت مؤخرا مرحلة التصعيد مع سلطات الاحتلال الإسباني، بعدما أعلنت عن إلحاقها أضرارا بأحد تماثيل هذه المدينة، يعتبر رمزا للقوة الإسبانية ضد ما تصفهم إسبانيا ب «الغزاة». وتبنت اللجنة عملية بتر أحد ذراعي التمثال، الذي كان يحمل سيفا بيده، فيما لم تستسغ سلطات المدينة الأمر الذي حدث فجرا .
 
ووفق مصادر إسبانية، فإن التمثال الإسباني يرمز إلى الضابط العسكري بيدرو دي إستوبنيان، الذي أسندت إليه الملكة إيزابيلا الكاثوليكية سنة 1497 مهمة غزو مليلية وبعدها غزو الشواطئ المغربية بهدف منع وصول الموريسكيين خلال فرارهم من بطشها إلى المغرب. وأفادت مصادرنا أن ذراع التمثال تم نقله إلى أحد المستودعات في انتظار ترميمه وإعادته إلى التمثال المبتور.
 
من جهتها، أشارت مصادر من اللجنة الوطنية لتحرير سبتة ومليلية والجزر المحتلة أن اختيارها تحطيم هذا «الصنم الإسباني» لم يأت من فراغ، لكونه يوجد بساحة تحمل اسم هذا العسكري الذي قام بغزو مليلية، وكان هو المكلف بتطبيق «الوصية الإفريقية لإيزابيلا الكاثوليكية» القاضية باحتلال المغرب وتنصيره.