يحيى يحيى يتبنى أطروحة تعريب سبتة ومليلية والجزر الجعفرية

ناظورتوداي : 

فـي أخر خرجة لـها على العالم الافتراضي ، نـشرت ما يسمى بـ ” اللجنة التنسيقية لتحرير سبتة ومليلية والجزر الجعفرية ” لمنسقها رئيس المجلس البلدي ببني أنصار والعضو و بالغرفة البرلمانية الثانية يحيى  يحيى  ، شريطا على موقع ” اليوتوب ” ، دعت  فيه  سيدة جميع الـمغاربة إلى الالتفاف من أجل تصفية ” الاحتلال الإسباني ” لهذه الـثغور ، كونهما حـسب البيان جزئيين ينتميان للمغرب والعالم العربيين .
 
وحسب البيان فإن ما يسمى باللجنة التنسيقية لتحرير سبتة ومليلية والجزر الجعفرية ،تؤكد تشبثها بمقترح الراحل الملك الحسن الثاني الداعي إلى إسترجاع الثغور المحلتة ، كمـا أعلنت إصطفافها الى جانب الرؤى العربية والمجالس والمنظمات العربية ، واتحاد المغرب العربي ، والاتحاد البرلماني العربي ، والاتحاد العربي الافريقي ، والاحزاب العربية ، والمجالس المماثلة في العالم العربي ، و الحكومات العربية ، الداعمة لـبسط السيادة المغربية على جيوب الاحتلال الاسباني .
 
و من خلال البيان الذي تلته ” سيدة ” إدعت إنتماءها لهيئة نسائية تنضوي تحت لواء اللجنة التنسيقية لتحرير سبتة ومليلية والجزر الجعفرية ، يـتضح بـأن يحيى يحـيى منسق التنظيم المذكور الغير المتوفر علـى إطار قانوني ، يضرب عرض الحـائط الخصوصيات التاريخية والحضارية للثغور المحتلة ، بهدف إشاعة أطروحة الـتبعية للقومية الـعربية الـتي تـروم إقـصاء الـهوية الأصلـية للمغرب و دول شمال إفريقيا .
 
وردا على ذلك ، أبـرز نـشطاء بـأن ما وصفهوه بـ ” تراهات ” يحيى يحيى ، ليست إلا ضحكا على الذقون ، كونهم يـعلمون ما وراء كواليس العلاقات المغربية الإسبانية ، و ظهروه لـيس إلا محـاولة لإجهاض أهم المكتسبات التي حققتها الـحركة الأمازيغية بـالمغرب ، والتأثـير على الـنقاش الدائر حـاليا بين الدول المغاربية من أجل إلغاء مصطلح ” إتحاد المغرب العربي ” و تبديله ” بإتحاد الدول المغاربية ” إنسجاما و مضامين الدستور المغربي الملغي لهذه التسمية ، و الذي يؤكد في ديباجته إنتماء دولة محمد السادس لـ ” المغرب الكـبير ” .
 
و أوضح منتمون للحركة الأمازيغية بالناظور ، أن ما يـقدم علـيه يحيى يحيى إستمرار لـمسلسله الـمعروف ، والذي يـرمي من خلاله إلى البروز في الـساحة بـمواقف ” غريبة ” وتحلـيه بـمنطق ” خـالف تعرف ” لتسليط أضواء الصحافة شـخصه … ويضيف جمعويون ” نـعرف جيدا من هـو يحيى يحـيى وإذا كـان يظن المـغاربة بأنه سيكون وراء إسترجاع الثغور المحلتة فإنهم يـعيشون الوهم .