يحي يحي يسحب البساط من تحت أقدام مستشارين رفضوا الخروج معه الى منبع اياسينن

ناظور اليوم : متابعة

أقدم رئيس المجلس البلدي لبني انصار المستشار المثير للجدل يحيى يحيى , على سحب تفويضه من مستشارين منتميين لحزب العدالة والتنمية مباشرة بعد رفضهما المشاركة في "الشطحة" الجديد للرجل الأول ببلدية ابني انصار عندما أقدم على إعادة تثبيت العلم الوطني بمنبع إياسينن.

المستجد جاء بعد أقل من 48 ساعة من خرجة يحيى بإياسينن وإقدامه على تثبين العلم المغربي بالمنبع بمعية أعضاء من مجلس البلدية من كافة الأطياف السياسية المشكلة للأغلبية , في حين تم تسجيل غياب عضويي حزب العدالة والتنمية سعيد بوزيدي ومحمد عصفوري , ليفاجأ الرأي العام ببني انصار بخبر سحب الرئيس لثقته في الإثنين.

وقد عزا متتبعون للشأن المحلي قرار يحيى بسحب تفويضه من مستشاري العدالة والتنمية بحرب معلنة من جانبه على عضوي الحزب المعادي للأصالة والمعاصرة وطنيا , وبداية لانشقاق في ضفوف الأغلبية ستولد تعزيز العضوين لصفوف المعارضة. وفي تعليقهم على القرار، أفاد بعض التجار،والفاعلين الجمعويين، بأن قرار سحب التفويض خصوصا من سعيد يزيدي المسؤول المباشر عن مصلحة الشرطة الإدارية بالبلدية بموجب تفويض من رئيس المجلس،جاء في وقته لانقاد ما يمكن إنقاذه أمام تنامي احتلال الملك العام وما يصاحبه من مظاهر وظواهر سلبية، بالإضافة إلى تناسل المحلات التجارية الغير مرخص لها دون النظر إلى المهن المزعجة_ نجارة،حدادة.._ التي انتشرت بشكل فاضح في مختلف الأزقة.

وحول علاقة ما إذ كان قرار يحيى يحيى انتقاميا، ويعود لغياب مستشاري الجماعة المنتمين لحزب العدالة والتنمية عن مبادرة المجلس الجماعي الرامية إلى تنظيم زيارة تفقدية إلى منطقة اياسينن يوم الأربعاء المنصرم،أكد يحيى يحيى أن الأمر بعيد عن ما يمكن أن يروج من كونه مرتبط بتصفية حسابات سياسية، ولا مجال للمزايدة أو ربط علاقة بين حدثين مختلفين تماما، وأضاف يحيى تأكيده بالقول بأنه عمل في أكثر من مناسبة على تنبيه المستشارين المفوضين بجسامة المهام الملقاة على عاتقهم،وان الظروف المرتبطة به بصفته مستشارا برلمانيا، تجعله يغيب مرارا عن مقر البلدية وهو الأمر الذي لا يمنعه من متابعة مجريات الأمور عن قرب بالرغم من تغيبه، وأضاف يحيى ضمن تصريحه بأنه أحاط علما ولأكثر من مرة، وفي أكثر من مناسبة، باقي أعضاء المكتب الجماعي باستياء المواطنين من ممارسات العضوين المعنيين بسحب التفويض، الأمر الذي حتم عليه اتخاذ القرار دون تردد ودون تسرع.