يوسف قدور يشتكي ” شوقي ” لدى النيابة العامة و الأخيـر ينفي علمه بـالخبر

 ناظورتوداي :
 
تحصلت ” ناظورتوداي ” على نسـخة من شكـاية تقدم بها يوم الخميس 29 ماي الجاري ، المسمى ” يوسف قدور عدا ” رئيس جمعية النور الإسلامية بمليلية المحتلة ، ضـد الصحفي عبد المنعم شوقي الذي يترأس أيـضا اللجنة التنسيقية لفعاليات المجتمع المدني بشمال المغرب ، تقدم بها لدى وكيل المكل لدى المحكمة الإبتدائية ، يـطـالب فيها بمتابعة المذكور بعد أن إتهمه بالعمالة للمخابرات الإسبانية .
 
وقـال يوسف قدور في موضوع شكايته ، أن عبد المنعم شوقي قام بنشر مقال على موقع إلكتروني يسيره تحت عنوان ” عميل المخابرات الإسبانية بمليلية المحتلة يتحدى المغاربة في عقر دارهم ” ، و أورد المشتكي أن ” أخبار الناظور ، كوم ” إتهمته مقال صحفي ، أنه عميل للمخابرات الإسبانية ، و أضـاف قدور ” هذا الامر يتعلق بمساس أمن الدولة المغربية كـما أنه لطخ سمعتي و شرفي و كرامتي أمام جميع الأصدقاء ، مع العلم بأن التهمة التي ينسبها لي لا أساس لها من الصحة و لا علاقة لي بهذا الموضوع “
 
وحيث أن عمله هذا يجرمه القانون الموكول أمر حمايته للنيابة العامة ، أضافت الشكاية المذيلة بإسم يوسف قدور ”  لا يسعني إلا أن ألوذ بجنابكم الموقر طالبا إجراء بحث فوري في الموضوع و فتح متابعة للمشتكى منه و إتخاذ اللازم ضده  ”
 
وفي إتصـال مع عبد المنعم شوقي ، أكد لـ ” ناظورتوداي ” أن لا علم لـه بهذه الشـكاية أو مـا تضمنه موضوعها ، وأضـاف في تعقيبه ” إذا ما إستدعيت من طـرف القـضاء سـأوضح ما يجب توضيحه في هذا الإطار ، ونـحن دائما نكن كـامل الإحترام لهذا الجهـاز ولنا فيه ما يكفي من الثـقة ، عكس ما يقدم عليه هؤلاء العملاء في تعاملهم مع السلطات و الصحافة الإستعمارية و الذين ما فتئوا ينهشون في مصداقيته ”
 
من جـهة أخرى ، أعـرب إعلاميون عن تضامنهم اللامشـروط مع الزميل عبد المنعم شـوقي ، مؤكدين إستغرابهم تجاه هذا المستجد ، خـاصة أن يوسف قدور إنسحب ووفد مرافق له من لـقاء جمعية أريد المنعقد السبت الماضي بالناظور ، بمجرد مـا نطق أحد المتدخلين بـكملة ” مليلية المحتلة ” و هو ما يجـسد عدم تقـبل ذلك من لـدن الوفد المليلي الحـاضر .
 
وأورد ذات المتضـامنون مع شوقي ، أنه لا حـاجة ليوسف قدور كي دعي دفاعه عن أمن الدولة المغربية كـما جاء في مضمون شـكايته ، كـونه سبق و أن كـشف لصحيفتي ” مليلية هوي ” و  ” ألفارو ” الإسبانيتين عن عدم وجود أية علاقة تـربط مسلمي مليلية بـالملكية في المغرب ، وأكـد إعترافه فقط بـالملك خوان كارلـوس دون غـيره .