20 فبراير بميضار تخرج الى الشارع الأحد ، و حركة 24 أبريل تعلن الحرب ضد يحي يحي

ناظور اليوم : متابعة 

دعت “لجنة دعم حركة 20 فبراير” ببلدية ميضار , في بيان توصلت “ناظورتوداي” بنسخة منه , كل المواطنين و كافة الفعاليات الجمعوية والحقوقية والنقابية المدنية بالريف الأوسط للمساهمة في إنجاح الوقفة الإحتجاجية السلمية التي ستنظم يوم الأحد 03 أبريل 2011 إبتداء من الساعة الرابعة بعد الزوال أمام دائرة الريف بميضار.  

وأضاف نفس البيان أن هذه الوقفة السلمية ,المستجيبة لنداء التنسيقية الوطنية لحركة شباب 20 فبراير بالمغرب , تهدف إلى المطالبة بتوفير الحد الأدنى من شروط العيش الكريم , من قبيل ” رفع التهميش والإقصاء الاجتماعي , و رفع الفساد والمفسدين ( الرشوة،المحسوبية والفساد الإداريين…) , وضع حد لغلاء المعيشة ( ارتفاع أثمنة المواد الأساسية، فواتير الماء و الكهرباء…), أجل توفير الخدمات الصحية بالمنطقة ( توفير الأطر الطبية و الأجهزة الضرورية بالمركز الصحي مع الإسراع بفتح المستشفى المحلي و تجهيزه …)
من أجل التسريع في إنهاء أشغال التهيئة الحضرية مع توسيع شبكة الصرف الصحي , و توفير الأجواء الملائمة للتحصيل العلمي بجميع المؤسسات التربوية من أجل ضمان الشغل القار للجميع و التعويض عن البطالة, بالإضافة إلى المساهمة إلى جانب كل المحتجين بالمغرب في تغيير حقيقي يقطع مع كل أشكال الاستغلال و الاستبداد , حسب لغة البيان.

وفي نفس سياق الحراك الاحتجاجي الذي تعرفه كافة مناطق البلاد, بدعوة من حركة 20 فبراير على مختلف صفحات التنسيقيات المحلية للحركة في الموقع الاجتماعي فيسبوك , تعتزم مجموعة من الحركات المنضوية تحت لواء “حركة 24 أبريل ببني انصار” ,الخروج إلى شوارع بلدية بني انصار للمطالبة بـ”انتخابات تشريعية ومحلية وإقليمية و جهوية مباشرة بعد التصويت على الدستور وان يتم حل البرلمان وجميع المجالس المحلية والإقليمية و الجهوية ، والتحقيق في ملفات الفساد التي شابت عرقلة التنمية المحلية منذ الاستقلال, وتطبيق سياسة عدم الإفلات من العقاب كي لا يتجرأ أي فاسد أو مستبد للتقدم لترشح للانتخابات إن لم تكن نيته صالحة وذلك من اجل ترسيخ دولة الحق و القانون التي نحلم بها ومحاربة الانتهازيين مستعملي  الأموال والفساد الذين أغمقوا فيه المدن و إبادة طريق التنمية الحقيقة”, حسب ما يتم تداوله في صفحات هذه الحركات الشبابية.

كما يعتزم أعضاء ذات التنظيم الفيسبوكي الشبابي ببلدية ابني انصار , والذي أكد أعضاؤه أنهم لا ينتمون لأي أطار سياسي أو جمعوي أو نقابي , إلى ” الخروج في الشوارع المحفرة في بني أنصار،  في الأيام المقبلة في حمالات تحسيسية  تنصب للتعريف بالإهمال الواقع بالمجلس البلدي والتاريخ المظلم للمجالس السابقة” , كما أن خرجة هؤلاء الشباب ستكون فرصة للتنديد بما أسماه الفيسبوكيون ب”مظاهر الفساد” , حيث جردت “حركة 24 أبريل لتطهير بلدية بني انصار” مجموعة من الإختلالات التي اختزلتها في أساسا في ارتفاع مهول في النفايات وسط الشارع العام، وانعدام الإنارة العمومية في العديد من الأحياء، نقص حاد في الفضاءات الخضراء، والطرق المعبدة، ضعف وهشاشة الخدمات الإدارية المقدمة، تهميش الشباب بعدم توفير المرافق الرياضية والاجتماعية التي من شأنها تأهيلهم في مواهبهم وانتظاراتهم اليومية.

ومعلوم ان مجموعة من الحركات الفيسبوكية لشباب بلدية بني أنصار , قد سبقت وأن دعت في إلى الخروج يوم 24 أبريل الجاري في موعد احتجاجي يروم إلى الإطاحة برئيس المجلس البلدي يحيى يحيى, وجميع من سمتها الحركة ب”رموز الفساد الذين عاثوا بني أنصار فسادا”.