23% من المدمنين على المخدرات بالناظور مصابون بالسيدا و 70% بالتهاب الكبد‎

ناظور توداي : م . بوجحر

أفادت دراسة أشرف على إعدادها فرع الناظور للجمعية الوطنية للوقاية من أضرار المخدرات عن نتائج خطيرة حول الحالة الصحية للمدمنين على جميع أنواع المخدرات خاصة الصلبة ( الكوكايين ، الهيروين …) بالناظور .

و قد شملت هذه الدراسة عينة من المدمنين بلغت 250 مدمنا من جميع الأعمار، أجريت لهم تحاليل طبية على عينات من دماءهم ، أثبتث أن 23 في المائة منهم مصابون بمرض فقدان المناعة المكتسبة ( السيدا ) و 70 في المائة منهم مصابون بمرض التهاب الكبد ( Hépatite ) ، علما أنه خلال دراسة سابقة لنفس الجمعية كانت نسبة الإصابة بمرض السيدا وسط المدمنين بالناظور قد بلغت 37 في المائة .

و يفسر مسؤولو ذات الجمعية هذا التراجع إلى العمل الميداني الدؤوب الذي تقوم به وسط فئات المدمنين و الذي يبدو أنه بدأ يعطي نتائج إيجابية، خاصة ما يتعلق بعمليات التوزيع المجاني للحقن المعقمة لتفادي استعمالها المتكرر الذي يسبب غالبا انتقال مثل هذه الأمراض الخطيرة . و الغريب في الأمر، أنه بالرغم من الوضعية المزرية للمدمنين على المخدرات القوية و التي أثبتها هذه الدراسة، فإن مركز معالجة الإدمان على المخدرات الذي أعطى إنطلاقة أشغاله جلالة الملك أثناء زيارته للناظور سنة 2011 ما زال مغلقا رغم انتهاء الأشغال به منذ مدة.

فإلى متى ستستمر معاناة هؤلاء المدمنين؟ و متى سيفتح هذا المركز الوحيد بالجهة الشرقية أبوابه لاستقبال و معالجة هذه الفئة من المرضى التي تموت في صمت؟