29 سنة سجنا لافراد خلية خططوا لقتل نشطاء امازيغ بالناظور

ناظورتوداي :

قضت غرفة الجنايات الابتدائية المكلفة بقضايا الإرهاب بمحكمة الاستئناف بملحقة سلا ، بإدانة ثمانية عناصر من خلية جهادية ينحدرون من منطقة سلوان بالناظور، ووزعت عليهم 29 سنة سجنا .

وحكمت المحكمة على عوني سلطة بأقصى ظروف التخفيف وحكمت عليهما بسنتين حبسا في حدود سنة نافذة وأخرى موقوفة التنفيذ، بينها حكمت على المتهم الرئيسي الذي يعمل رصاصا، متزوج وأب لابن واحد بخمس سنوات حبسا نافذة، ونسب إليه تمهيديا أنه كان نشيطا ضمن خلية اعتقل أفرادها سنة 2012، في حين أدين خمسة اخرين بأربع سنوات حبسا لكل واحد منهم .

وكان المحكوم عليهم قد تم ايداعهم المركب السجني بسلا في ابريل من السنة الماضية، للاشتباه تخطيطهم لتصفية مواطن مغربي باعتباره شيعيا، وقتل مواطن آخر يمارس التبشير بقناة فضائية، بعدما اتصل به شخص ووجه إليه تهديدات بالتصفية الجسدية، إضافة إلى استهداف أمازيغ ينشطون بمدينة الناظور لكونهم ملحدين ويساريين، وعنصر أمني بمديرية مراقبة التراب الوطني، لكونه طاغوتا كان يقوم بمهمة المراقبة .

وينحدر المتهمون من سلوان بمدينة الناظور، الذين وتتراوح اعمارهم بين 26 و50 سنة، والذين يوجد من بينهم عونا سلطة، ورصاص، ومياوم، وكهربائيان ولحام، والذين وجهت لهم تهم تكوين عصابة لإعداد وارتكاب أفعال إرهابية في إطار مشروع جماعي يهدف إلى المس الخطير بالنظام العام، والإشادة بأفعال تكوّن جريمة إرهابية، وتحريض الغير وإقناعه على ارتكاب أفعال إرهابية، وتقديم مساعدة نقدية لمن يرتكب أعمالا إرهابية، وحيازة أسلحة نارية خلافا لأحكام القانون في إطار مشروع جماعي يهدف إلى المس الخطير بالنظام العام، وعدم التبليغ عن جريمة إرهابية، وعقد اجتماعات عمومية بدون تصريح مسبق، وممارسة نشاط في جمعية غير مرخص لها .