6 أشهر حبسا لمهاجر إعتقل بالناظور وبحوزته سلاح ناري .

نـاظورتوداي : 
 
أدانت المحكمة العسكرية الدائمة للقوات المسلحة الملكية بالرباط، أخيرا، مهاجرا مغربيا بفرنسا، بستة أشهر حبسا موقوف التنفيذ، بتهمة حيازة سلاح ناري بدون ترخيص، وأفرج عنه مباشرة بعد قضائه أكثر من أسبوعين رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي لسلا.
 
وأثبتت خبرة المختبر العلمي للشرطة أن السلاح الناري المحجوز يمكن أن يكون قاتلا، ولم تتمكن عناصر التفتيش من الحصول على الرصاص لحظة إيقافها الظنين بميناء بني أنصار بالناظور.
 
أثناء مثول الموقوف أمام الهيأة القضائية، أكد دفاعه أن موكله لا علاقة له بأي تنظيم، مشيرا إلى أن المسدس جلبه فقط للدفاع عن نفسه، بعدما تعرض في السنوات الماضية لهجوم من قبل عصابات تنشط في الطرق السيارة بين إسبانيا وفرنسا.
 
وأشار الدفاع أن الموقوف لم يكن بمسدسه رصاص، بعد إيقافه بميناء بني أنصار بالناظور، مؤكدا أن القصد الإجرامي غير متوفر في نية الظنين، وكان يرغب في استعماله للتمويه.
 
واستجابت الهيأة القضائية لمطلب الدفاع بتمتيع المهاجر بظروف التخفيف، وقضت في حقه بعقوبة حبسية موقوفة التنفيذ، بعدما اقتنعت أن حيازته للمسدس لا تؤكد رغبته في تنفيذ جرائم به.
 
وأحيل المهاجر من الشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية الإقليمية بالناظور، الشهر الماضي، على المحكمة العسكرية الدائمة للقوات المسلحة الملكية بالرباط، بتهمة حيازة سلاح ناري بدون ترخيص،  جرى حجزه، داخل سيارته بميناء بني أنصار. 
 
وبعد تنقيط رقم السلاح وهو من عيار «9 ملمترات»، تبين أن رقمه لا يوجد ضمن لائحة المسدسات التي ضاعت في ظروف غامضة من أيدي أفراد الدرك الملكي أو الأمن الوطني.
 
واستنادا إلى مصدر مطلع ، أمر ممثل الحق العام بوضع الظنين رهن تدابير الحراسة النظرية، كما أحالت الشرطة القضائية المسدس على المختبر العلمي للشرطة بالبيضاء قصد إجراء خبرة علمية عليه، وأثبتت نتائج المختبر «أن السلاح الناري يمكن أن يكون قاتلا، إذا تم إطلاق النار منه عن قرب».
 
وحسب المعلومات الواردة بخصوص هذا الملف ، أمرت النيابة العامة بالناظور بإحالة المهاجر على المحكمة العسكرية الدائمة للقوات المسلحة الملكية بالرباط، التي تملك الاختصاص في قضايا حيازة الأسلحة بدون ترخيص.
 
وسبق أن أقر الموقوف أمام عناصر الشرطة القضائية أنه حصل على المسدس من فرنسا، بغرض الدفاع عن نفسه من العصابات التي تنشط بالطريق السيار بين فرنسا وإسبانيا، مؤكدا أنه سبق أن تعرض رفقة أفراد من عائلته السنة الماضية لهجوم من قبل لصوص، وفكر هذه السنة في حمل السلاح للدفاع عن النفس.
 
وحسب نفس المصدر ، أمر ممثل النيابة العامة لدى المحكمة العسكرية بإيداع المهاجر السجن المحلي بسلا.  
 
وحسب المعلومات المتوفرة حول الظنين، فإنه يتحدر من وجدة، ويشتغل بإحدى الشركات بفرنسا، وجاء إلى المغرب بغرض قضاء عطلة عيد الأضحى، ورفض وكيل الملك منحه السراح المؤقت، كما جرى وضع سيارته بالمحجز البلدي للناظور.
عبد الحليم لعريبي