6596 مـرشحا و مرشحة مـقبلون على إجتيـاز إمتحانات البكالوريا بـالناظور

نـاظورتوداي :
 
ذكرت نيابة وزارة التربية الوطنية بـالناظور ، في بـلاغ تحـصلت “ناظورتوداي ” على نسخة منه ، أن العدد الإجمالي للمقبلين على إجتياز الإمتحان الوطني لنيل شهادة البكالوريا على مستوى الإقليم ، بـلغ خلال هذا الموسم 6596  مترشحا و مترشحة،  تمثل نسبة الإنـاث 47 في المـئة ، .
 
و بـلغ عدد المترشحين الرسميين هذه السنة 3666 تلميذا و تلميذة ، و 2895  من الأحـرار ، فيما سيجتاز 25 اخرون هذا الإستحقاق الوطني داخل مؤسسة خصوصية وحيدة معتمدة داخل مدينة الناظور .

 
وحسب ذات البلاغ ، فإن المترشحين لإجتياز البكالوريا على صعيد النيابة الإقليمية ، سيتم توزيعهم على 26 مـركزا معتمدا بمختلف التأهيليات الواقعة تحت تراب الإقليم  .
 
وفي سـياق الموضوع ذاته ، عادت حصـة الأسد بالنسبة للممتحنين على مستوى الناضور لشعبة الاداب بـ 2212 مرشحا و مرشحة ، ويأتي مسلك علوم الحياة و الأرض ثانيا بـعدد مسجلين بلغ 1268 ، بالإضـافة إلى العلوم الإنسانية و العلوم الفزيائية التي تجاوز عدد المسجلين فيهما عتبة الألف  ، في لم يتعدى المسجلون في شعبتي الرياضيات والإقتصـاد الـ 30 في كـل قـسم .
 
إلى ذلك ، ذكرت نيابة التربية الوطنية بالناظور ، ” أنه تنفيذا للتعليمات الوزارية مضمون اللقاءين الوطني بمكناس والجهوي بوجدة، وفي سياق الجهود المبذولة لأجل التحضير للامتحانات الإشهادية، باعتماد مقاربة تشاركية بهدف توحيد الرؤية والخطاب والتحكم في الآليات والعمليات الامتحانية عبر التواصل المباشر مع مختلف المتدخلين الميدانيين، ترأس مؤخرا النائب الإقليمي للوزارة ، اجتماعا تواصليا مع  رؤساء مراكز امتحانات الباكالوريا، بحضور رئيس مصلحة الشؤون التربوية ورئيس مكتب الامتحانات، الغاية منه التواصل مع رؤساء مراكز الامتحانات، وإفادتهم بالمستجدات المتعلقة بها، والتحسيس بأهمية التقيد بمساطر تنظيمها لضمان مصداقيتها ” .
 
وألقى يحيى في بداية اللقاء ، مداخلة أوضح خلالها أهمية الامتحانات الإشهادية عموما وامتحان البكالوريا على الخصوص، باعتباره استحقاقا تربويا وطنيا هاما، مبرزا الغاية من اللقاء التواصلي باعتباره  من أوجه تفعيل مقاربة الإشراك والتشارك في تدبير الشأن التربوي، وكذا من أجل المزيد من التنسيق والتشاور والتواصل بين المسؤولين المباشرين والفاعلين الذين تقع على عاتقهم مهمة التدبير الميداني لمختلف محطات استحقاقات البكالوريا بالإقليم.
 
وذكر النائب في هذا الصدد، أن الوزارة مهتمة بتطوير نظام التقويم لإرساء نظام التقويم والامتحانات بالاستناد إلى معايير موحدة وطنيا، في ظل الظرف الراهن المتميز بنمو أعداد المترشحين، ما يتطلب  الرفع من إحكام تنظيم مختلف العمليات المرتبطة بالامتحان حتى تمر في أجواء تربوية نزيهة، تكسب الشهادة المتحصل عليها مصداقية، لأجل ذلك هيأت الوزارة أدلة خاصة بكل الفاعلين في تنظيم الامتحانات، رؤساء مراكز الامتحانات، ورؤساء مراكز التصحيح والملاحظين، والاجراء.
 
 ودعى عبد الله يحيى ، الحاضرين إلى مواصلة الجهود والتعبئة والحرص واليقظة التي ينبغي أن يتحلى بها الجميع لأجل توفير شروط إنجاح هذا الاستحقاق، والتنسيق مع جميع الأطراف المعنية، على مختلف المستويات، حتى تمر الامتحانات في أجواء تربوية، مع الحرص على أجرأة فعلية لقيم الاستحقاق وتكافؤ الفرص بين جميع المترشحات والمترشحين.