80 مليار سنتيم لإنشاء ملعب جديد بوجدة والمركب الرياضي للناظور أضحى في خبر كان

ناظورتوداي : نجيم برحدون

في موقف جريء ومسؤول لمجلس جهة الشرق الذي يرأسه ابن وجدة البامي عبد النبي بعيوي ,والمتمثل في تشديد الأخير بضرورة النهوض بقطاع الشباب والرياضة بجهة الشرق بصفة عامة وبمجال كرة القدم بصفة خاصة، والرامي إلى تطوير المنشآت والبنيات التحتية الخاصة بهذا النوع الرياضي .

وفي هذا الإطار كشف المجلس عن تفاصيل مشروع يناء ملعب وجدة الكبير ذو المواصفات الدولية ، إذ أطلق المجلس إعلانا خاصا عن عرض مباراة في الهندسة المعمارية تروم إحداث ملعب رياضي كبير بمدينة وجدة بمواصفات معمارية وتقنية عالمية، بمبلغ مالي بقيمة 80 مليار سنتيم (تهم عملية البناء والتجهيز ) وستصل سعة هذه المنشاة الكبيرة إلى 45000 متفرج بالإضافة إلى مكونات ومرافق أساسية أخرى، وكان المجلس قد حدد تاريخ فتح الأظرفة في 4 ماي 2016، لكن واقتناعا من المجلس بأهمية هذه المنافسة الفكرية وبضرورة إعطاء المهلة الكافية للمهندسين المعماريين المتبارين، من أجل البحث والإبداع في إعداد تصاميم هندسية متميزة للمشروع، فقد تمت إضافة مهلة 20 يوما للمتبارين، لتصبح المدة الزمنية المخصصة للمباراة شهرين كاملين، وليصبح اليوم المحدد لفتح الأظرفة هو يوم الاثنين 25 ماي 2016 .

وحسب ما أورده موقع ” وجدة أوفيسيال ” ,فالمشروع المزمع إنشاؤه على قطعة أرضية مساحتها 30 هكتارا وكائنة على بعد 7 كلم من وسط المدينة بجماعة اسلي، على الطريق الوطنية رقم 6 الرابطة بين وجدة والرباط، يعتبر منشأة رياضية ستعزز لا محالة البنية التحتية الرياضية بالجهة الشرقية عموما ومدينة وجدة على وجه الخصوص، وستساهم في تطوير ممارسة كرة القدم على مستوى هذه الجهة التي تمتح وجودها الرياضي من تاريخها المشرق والحافل بالألقاب .

إن مجلس جهة الشرق بتشييد هذه المنشأة الرياضية يكون قد ترجم إجرائيا قناعته الراسخة في ضرورة الاستثمار في المجال الرياضي وخاصة البنىة التحتية للنهوض بقطاع الرياضة كمحطة أساسية لتطوير المنطقة .

والمفارقة العجيبة أن إقليم الناظور ككل لا يوجد به ملعب كبير لكرة القدم ولا مركب رياضي، حيث تعاني الفرق المحلية وتجد نفسها مجبرة على ممارسة في ملاعب غير صالحة لمزاولة اللعبة الأكبر شعبية، ولا يزال ساكنة الناظور ينتظرون أن يتم الوفاء بالوعود التي قدمها المسؤولون للساكنة حول إنشاء الملعب .