سـاكنة الناظور تؤدي صلاة عيد الأضحى بمصلّى الشبيبة والرياضة وتتبادل التهاني

نـاظور توداي : خاص | صور : محمد العبوسي

أدت ساكنة الناظور ، صباح يومه الخميس العـاشر من ذي الحجة الموافق لـ 24 شتنبر 2015 ـ صلاة عـيد الأضحى المبارك بمصلى الشبيبة والرياضة ، عوض مساجة المدينة ، حسـب ما أعلن عنه المجلس العلمي المحلي في بلاغ سابق ” .

وأدى عامل صاحب الجلالة على إقليم الناظور ، مرفوقا بشخصيات عـسكرية ومـدنية ، صلاة الـعيد بمصلى الشبيبة والرياضية إلى جانب الآلاف من المواطنين .

في خطبة العيد، أكد الأستاذ ميمون بريسول رئيس المجلس العلمي للناظور ، أن سيدنا إبراهيم عليه الصلاة والسلام ابتلي بالامتحانات والحوادث التي اختبره الله بواسطتها والتي اجتازها بنجاح فاستحق من الله رتبة الإمامة للناس .

وأضاف أن سيدنا إبراهيم قام مصحوبا بأبنائه وأسرته مهاجرا إلى ربه من أجل أن يقيم مؤسستين تربويتين عظيمتين الأولى للتربية والتزكية وهي الكعبة المشرفة التي أمره الله سبحانه وتعالى أن يقيم بناءها، والثانية للدعوة إلى الله، وهي المسجد الأقصى الذي بارك الله حوله.

وقال الخطيب إن من أيام الله الفاضلة، أيام عشر ذي الحجة وهي أيام كثير خيرها غزير فضلها تتوافد فيها وفود الحجيج من كل فج عميق ليشهدوا منافع لهم، كما أتم الله فيها النعمة وأكمل الدين وأنزل على رسوله قوله تعالى » اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا « .

وأكد الخطيب أن يوم عيد الأضحى يوم شرفه الله وعظمه وأوجب حقه وألزمه وندب الله فيه قربة الضحايا تذكيرا بفداء إسماعيل عليه السلام ليجيئ من نسله سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، ليكون شاهدا ومبشرا ونذيرا وداعيا إلى الله بإذنه وسراجا منيرا .

بعد ذلك عمت روح المودة والتآزر جميع المصلين بتبادل التهاني والتبريكات فيما بينهم، في أجواء أخوية، قبل أن ينصرف الجميع الى أهلهم وذويهم لمباركة العيد، ونحر الأضحية وزيارة الأقارب خلال هذا اليوم السعيد .

 

العفو على أكثر من 180 من معتقلي حراك الريف بمناسبة عيد الأضحى

ناظوتوداي :

أفادت مصادر موثوقة أن عدد المعتقلين على خلفية حراك الريف الذين شملهم العفو الملكي بمناسبة عيد الأضحى بلغ اكثر من 180 معتقلاً.

ووفق المصادر ذاتها فإن العفو شمل 11 معتقلاً ضمن مجموعة “عكاشة” إضافة إلى اكثر من 170 معتقلاً موزعين على باقي سجون المملكة.

وظهرت أسماء المعتقلين الذين شملهم العفو من مجموعة “عكاشة” وهم: محمد المحدالي و محمد النعيمي و حاكمي أحمد و هزاط أحمد و خالد البركة و فهيم غطاس و محمد مكوح و جواد بلعلي و محمد الهاني و بدر بولحجل و عزيز خالي.

هذا في الوقت الذي لم تظهر فيه اسماء باقي المعتقلين المستفيدين من العفو القابعين في باقي سجون المملكة أو المتابعين في حالة سراح.