URPER يطالب عامل الإقليم بحماية حقوق ضحايا سعيد البركاني ، .

نـاظورتوداي :
 
أصدر الإتحاد الجهوي للصحافة الإلكترونية بـالريف بـلاغا للرأي العام ، يكشف في مضمونه عن الأسباب الكامنة وراء تأخـر مستحقـات المنابر الإعلامية المبـرمة لعقود إشـهارية تروم التسويق الإعلامية للمهرجان المتوسطي في نسخته الثالثة و الذي إحتضنته مدينة الناظور من 5 إلى 9 شتنبر الجاري .
 
الإتحاد الجهوي للصحافة الإلكترونية بـالريف ، ذكر في بيانه ”  أن تأخـر مستحقات المبرمين لعقود الإشهار ، راجع إلى التمادي الخطير لرئيس الجمعية الإقليمية للمهرجان المتوسطي للناظور في نسخته الثـالثة لسنة 2012 ، وإصراره على حرمان المنابر الإعلامية التي ساهمت بشكل كبير في إنجاح المهرجان و التسويق له إعلاميـا على مستويات عدة ، حيث أدت واجبها بتضحيات جسام و نكران للذات غيـرة على المنطقة و على مستقبل هذه المحطة الثقافية الكبـرى “
 
وأكد الإتحاد الجهوي ، تمسكه في الدفاع عن حقوقه  و كـافة الزملاء الإعلاميين ضحايا رئيس المهرجان المتوسطي ، كما دعا إلى تنفيذ التوصية الصادرة عن اللجنة الإعلامية المشتركة الموقعة بتاريخ 8 أكتوبر 2013 ، والحاملة لتوقيعات كل من محمد هناتي ، حسين مصباح و عبد المنعم شوقي عن الجمعية الإقليمية ، و ميمون أجواو ومحمد العلالي عن الإتحاد الجهوي ، وهي التوصية التي تحصلت ” ناظورتوداي ” على نسخة منها بـالإضـافة إلى محضر موقع من لدن المذكورين . 
 
وجدد الإتحاد وقوفه إلى جانب كل الإعلاميين ضحايا تعنت رئيس المهرجان المتوسطي المسمى ” سعيد البركاني ” ، كما طالب عامل الإقليم بـالتدخل لحماية مستحقات ضحايات المهرجان ، على إعتبار أن المساهم الاول في هذه المحطة الثقافية هي وزارة الداخلية بـ 3 مليون درهم .
 
وأردف البلاغ ، أن الاتحاد الجهوي مستعد للمشـاركة ودعم و الإنخراط الكلي واللامشروط في كـل الأشكال النضالية المطروحة في الساحة لمواجهة تعنت وغطرسة رئيس الجمعية الإقليمية ، مع إحتفاظه  بحقه في اللجوء إلى كل المساطر القانونية دفاعا عن الضحايا الأبرياء ، و كذا جميع حقوقه التي تتضمنها إتفاقية الشراكة المبرمة بين الجمعية الإقليمية للمهرجان المتوسطي و الإتحاد الجهوي للصحافة الإلكترونية بـالريف بتاريخ 23 غشت 2012 ، بـمقر جمعية أمديساج التي يرأسها كذلك المسمى سعيد البركاني .
 
إلى ذلك، فقد أوضح سعيد البركاني رئيس الجمعية الإقليمية للمهرجان المتوسطي ، في تصـريح لـ 4 صحفيين يديرون مواقع إلكترونية بالناظور ، أن عضوي اللجنة الإعلامية المشتركة ” محمد الهناتي ” و ” حسين مصباح ” يقفان وراء عرقلة توصل المنابر الإعلامية بـمستحقاتها ، غاية منهما في الضغط على المكتب الإداري للجمعية الإقليمية من أجل منحهما تعويضـات مادية .